: آخر تحديث
قصة الشريط تمتزج فيها مشاعر الحب والنضال والخيانة

(فداء) فيلم سينمائي مغربي بالأبيض والأسود عن المقاومة

33
36
30

«إيلاف» من الرباط: انتهى المخرج السينمائي المغربي ادريس شويكة من وضع آخر اللمسات الفنية على فيلمه الجديد "فداء" الذي أصبح  جاهزا للعرض، وسوف ينزل إلى القاعات السينمائية في كل من الدار البيضاءوالرباط ومراكش وفاس وتطوان وطنجة، انطلاقا من 11 يناير الجاري، الذي يؤرخ ليوم احتفال الشعب المغربي بذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال.

ويندرج فيلم "فداء" ضمن الأفلام  الروائية التي تنهل من ذاكرة الكفاح الوطني وتسترجع صور المقاومة بقيادة البطل الشهيد محمد الزرقطوني في سبيل استرجاع المغرب لحريته وسيادته، والمطالبة بعودة الملكالراحل محمد الخامس وأسرته من المنفى.

ويرتكز موضوع الفيلم المغربي الجديد الذي كتبه  الإعلامي والسيناريست عزيز الساطوري، بصفة أساسية  على مواكبة واستعراض نضال المقاومة المسلحة بالمغرب خلال الفترة الزمنية الممتدة من نفي الملك الراحل محمد الخامس وعائلته إلى لحظة الإعلان عن ميلاد فجر الحرية والاستقلال، وذلك من خلال رؤية سينمائية تستحضر ملحمة كفاح الشعب المغربي  في مواجهة الاستعمار الفرنسي.

يرتكز موضوع الفيلم على مواكبة واستعراض نضال المقاومة المسلحة بالمغرب

بالأبيض والأسود

ومن أجل إضفاء مسحة من الصدق والإبداع على الفيلم بالنظر لطبيعة موضوعه وارتباطه بالتاريخ، "اختار ادريس اشويكة تصوير فيلمه الجديد بالأبيض والأسود ليجسد بصدق وإبداع حقبة الخمسينات منتاريخ المغرب، التي لم تنل حظها الكافي من التوثيق السينمائي"، وفق بيان صحافي صادر عن الجهة المنتجة للفيلم.

وحسب المصدر ذاته، فإن هذا الفيلم يحكي قصة الشاب عبد الرحمن الذي سيلتحق بصفوف المنظمة السرية للمقاومة المسلحة التي يديرها المقاوم محمد الزرقطوني بيد من حديد، لكنه سيجد نفسه، في منتصفالطريق، أمام خيار صعب عندما سيكتشف أن والد زوجته يتزعم شبكة للمخبرين وكان وراء إرسال عدد من الفدائيين إلى السجن أو الموت.

وقام بتجسيد أدوار هذه القصة التي تمتزج فيها مشاعر الحب والنضال والخيانة، كل من عبد الاله رشيد وربيعة رفيع ومحمد خيي وحكيم رشيد وخديجة عدلي وفضيلة بنموسى وصالح بنصالح وأحمد العمرانيوأكسيل أوستين.

يشار إلى أن المسار السينمائي لمخرج الفيلم ادريس اشويكة انطلق من داخل الأندية السينمائية، حيث كان يقوم بالتنشيط، ثم عضوا في مكتب الجامعة الوطنية لهذه الأندية، ويشغل حاليا منصب الكاتب (الأمين)العام للغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام، وأيضا الكاتب العام للإتحاد الوطني لتنمية الصناعة السينمائية والمسموع والمرئي.

يذكر أيضا أن أشويكة سبق له أن اشتغل مع التلفزيون المغربي، كمنتج لعدة برامج من أبرزها البرنامج السينمائي «زوايا»، بالإضافة إلى العديد من الأفلام للقناتين الأولى والثانية، قبل شريطه السينمائي الطويلالأول «مبروك»، ثم استمرت المسيرة من خلال فيلميه «لعبة الحب» و«فينك أليام"،والآن فيلم"فداء" الذي شارك به في الدورة 17 للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة، وعدة مهرجانات أخرى وطنية ودولية.

الفيلم يحكي قصة الشاب عبد الرحمن الذي سيلتحق بصفوف المنظمة السرية للمقاومة المسلحة

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات